معنى كلمة المرخية

قرية على مسافة ستة كيلومترات للغرب من الدوحة ، والمرخ ، شجر رقيق سريع الاتقاد ويقدح به ، وسميت هذه القرية بهذا الاسم نسبة إلى هذا النبات الذي ينبت في أراضيها وهو يشبه العقول الذي نعرفه في فلسطين وتأكله الإبل وله بعض الثمر يأكله البدو في الحالات الاضطرارية وهناك مثل شائع : ((أفقر من أكل المرخ)).

أنشأ القرية منذ خمسين سنة خليفة بن قاسم آل ثاني وكان المذكور محباً للزراعة فغرس أرضية بالنخيل والدوم وغيرها من الأشجار فأراضيه الواسعة المزروعة العذبة المياه أضحت مع الأيام قرى معمورة منها الخريطيات المار ذكرها والخيسة وغيرها.

وتزرع في المرخية الخضار على اختلاف أنواعها كما غرس فيها الموز والتفاح والبرتقال وتضاء القرية بالكهرباء.

تأسست مدرسة المرخية الابتدائية المستقلة للبنات سنة 2005 – 2006م.

مديرة المدرسة

سميرة الزعبي